الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تدعو إلى المشاركة المكثفة في الوقفة الاحتجاجية الوطنية أمام وزارة الصحة يوم الخميس

آخر تحديث : الثلاثاء 25 ديسمبر 2018 - 10:08 صباحًا

دعت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، كل أعضاء المنظمة والمنخرطين والمتعاطفين من كل الفئات ومن كل المناطق والجهات وكل الغيورين من النقابات الصحية إلى وحدة الصف، والمشاركة المكثفة في الوقفة الاحتجاجية الوطنية أمام وزارة الصحة يوم الخميس27 دجنبر2018 ابتداء من الساعة 12 زوالا، وذلك احتجاجا على الأوضاع المزرية التي يتخبط فيها القطاع الصحي في المغرب.

وأكدت الجامعة أن الوقفة التي تنظم تحت شعار “لن تتغير الأوضاع، لن تتحقق المطالب، ولن تتراجع الوزارة عن العبث دون وحدة ونضال”، تأتي بعد أن “تأكدت الجامعة من أن الإرادة لدى مسؤولي هذا القطاع لازالت بعيدة كل البعد عن الجدية والمسؤولية، ولا سبيل لها إلا النضال بكل الوسائل المشروعة في انتظار يقظة الجميع واستيعاب أهمية المرحلة التي يتم فيها استغلال الفئوية والتشتت والإجهاز على كل المكتسبات والتلاعب بالحقوق وممارسة العبث بكل ألوانه وأصنافه.”

وحملت الجامعة، الحكومة والوزارة الوصية مسؤولية ما يعرفه القطاع من احتقان ومن غضب نظرا لما وصلت إليه الأوضاع نتيجةً للصورة السيئة التي رسمها المواطنون على القطاع وعلى موظفيه بسبب  عجز الحكومة وغياب نية الإصلاح وانعدام الإرادة الحقيقية لدى مسؤولي القطاع الذين يتحملون المسؤولية التاريخية بسبب تكرار الفشل في التسيير والتدبير ونزيف العبث والارتجال في القرارات والإستراتيجيات، ونظرا لاستياء جميع الموظفين وغضبهم من عجز وتماطل الوزارة في إيجاد حلول لملفاتهم المشروعة العالقة والمتراكمة.

كما أكدت الجامعة أن الوقفة تأتي احتجاجا على استفراد الوزارة بالقرارات وتجاوز الشركاء الاجتماعيين في تنزيل المراسيم والإجراءات الإدارية، وتمييع وتضييع الحوار القطاعي ومراوغة الوزارة وتلاعبها بصورة وسمعة النقابات كشريك ومحاولة تجاوزها وضربها وتقليص دورها الدستوري والاجتماعي في اقتراح الحلول والمشاركة في اتخاذ القرارات المصيرية التي تهم أوضاع موظفي القطاع المادية والإدارية والاجتماعية وسلامتهم الأمنية والنفسية والصحية حيث أصبحت معاناتهم تفوق معاناة موظفي كل القطاعات.

بالإضافة إلى ما يُثار من فضائح وتلاعب سواء في إسناد المسؤوليات أو التعيينات أو الانتقالات أو التوظيفات المشبوهة أو تسريب للامتحانات أو الغموض في طرق الترقيات والامتيازات، كل ذلك بدوافع المحسوبية والزبونية والولاءات والإنتماءات.

2018-12-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur