النقابة الوطنية لقطاع التعاون الوطني تدعو الوزارة إلى وضع حد للوضع المتدهور بالمؤسسة

آخر تحديث : الجمعة 4 يناير 2019 - 12:45 مساءً

عبرت النقابة الوطنية لقطاع التعاون الوطني المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب عن أسفها الشديد لاستمرار تردي الوضع بالمؤسسة في ظل الجمود والارتجال واللامبالاة، وتبني سياسة صم الآذان وإغلاق الأبواب وتجاهل مطالب شغيلة التعاون الوطني.

واستنكرت النقابة عدم تجاوب الإدارة مع طلب اللقاء، الذي تقدمت به، ومع المطالب المشروعة للمستخدمين، وتقاعس الإدارة وتماطلها في تسوية الوضعيات الفردية للمستخدمين، وعلى رأسها عدم تمكين المستخدمين الجدد من مقررات ترسيمهم رغم مرور أكثر من ثلاث سنوات، والتأخر الكبير في الترقيات والتعتيم على لوائح الترقي وعلى تنقيط المستخدمين.

ودعت النقابة، الوزارة الوصية لاتخاذ الاجراءات المناسبة لوضع حد لهذه الوضعية وإعادة القطاع إلى سكته الصحيحة حتى يقوم بالدور المنوط به، مؤكدة أنها كانت ولازالت متشبثة بالحوار والتفاوض الجماعي كمنهجية أساسية ومبدئية في حل أي مشكل يتعلق بالمستخدمين والطريقة المثلى لإزالة أجواء الاحتقان وتوفير ظروف العمل.

وسجلت النقابة استغرابها لاستمرار الضبابية وعدم وضوح الرؤية في عمل المؤسسة وإحداث مراكز جديدة والزج بالمستخدمين في مهن جديدة دون أي سند قانوني ودون أية حماية (وحدات حماية الطفولة، الفضاءات المتعددة للنساء ومراكز توجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة ومراكز المساعدة الاجتماعية ..).


وأشارت النقابة إلى أنه في حالة استمرار هذه الأوضاع، تعلن عن استعدادها وعزمها استئناف الأشكال النضالية المتاحة دفاعا عن كرامة المستخدمين ومطالبهم وحقوقهم المشروعة والعادلة، عملا بشعارها الدائم “الواجبات بالأمانة والحقوق بالعدالة”.

2019-01-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur