الجامعة المغربية للبريد تتضامن مع المتضررين والمتضررات من منحة المردودية للأسدس الثاني من 2018 وتستنكر تقزيم المنح

آخر تحديث : السبت 12 يناير 2019 - 5:47 مساءً

أعلنت الجامعة المغربية للبريد المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، عن تضامنها الكامل مع كل المتضررين والمتضررات من منحة المردودية للأسدس الثاني من 2018، مستنكرة بشدة تكرار تقزيم المنح للعديد من البريديين والبريديات، وبالخصوص مناضلي الإتحاد .

 واعتبرت الجامعة أن إقدام الإدارة على تقزيم منح المناضلين، وحرمان البعض منها، يعد تضييقاً على العمل النقابي الشريف وضرباً للحريات النقابية التي يكفلها الدستور والقانون.

ونددت الجامعة بالتعسف الواضح على الأخ المناضل عزالدين علال، عضو المكتب الوطني للجامعة المغربية للبريد مكلف بالإعلام والتواصل، بحرمانه من حقه في هذه المنحة بدون أي سند قانوني أو أي سبب معقول، مع العلم أنه ليس لديه أي سوابق ولا غياب ولا شهادة طبية، مشيرة إلى أن المعطيات الرقمية التي نشرتها مصالح الإدارة الجهوية تؤكد بأنه حقق كل الأهداف المرجوة منه في العمل، ومؤكدة استعدادها للدخول في معارك نضالية متعددة الأشكال لمؤازرة الأخ المضلوم وتوفير محامي النقابة للترافع عن قضيته في المحكمة الإدارية إذا اقتضى الحال.

وأعلنت الجامعة عن دعمها الكامل ومساندتها اللامشروطة للتنسيقية الوطنية للبريديين الأحرار، مؤكدة مشاركتها القوية في المحطة النضالية التي أعلنت عنها هذه الأخيرة بتنظيم وقفة احتجاجية عارمة بساحة المقر الإجتماعي لبريد المغرب بالرباط يوم 19 يناير

2019-01-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur