نقابة الفلاحة تتوعد مدير المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بالمساءلة الدستورية

آخر تحديث : الثلاثاء 15 يناير 2019 - 1:37 مساءً

أكدت الجامعة المغربية للفلاحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، أن فضيحة الامتحانات المهنية الأخيرة التي عرفها المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، لا يمكن أن تمر مرور الكرام بعد أن مست المرشحين في أرزاقهم وأثرت على مسارهم المهني وقتلت في هممهم روح الحماس و الاعتزاز بالانتماء للمؤسسة وجردت الإدارة من الثقة حيث عمدت إلىتغييب التنافس الشريف واعتماد الانتماء النقابي والتملق لها معيارين للنجاح بدل الاحتكام للاستحقاق والكفاءة في امتحانات المفروض أن تطبعها النزاهة والشفافية وتشرف عليها لجان محايدة.

وأضافت الجامعة في بلاغ لها أنها تجدد تضامنها التام مع جميع المتضررين من نتائج الامتحانات المهنية بالمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، مطالبة وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات مرة أخرى بفتح تحقيق عاجل و نزيه في هذه النازلة ومحاسبة المتورطين فيها، كما تقدمت بمجموعة من المعطيات الجديدة والتساؤلات بخصوص الامتحانات.

وسجلت الجامعة الاستياء العميق في أوساط الشغيلة بسبب سوء خدمات الموارد البشرية، وطالبت الإدارة بتسوية ملفات التقاعد للمستخدمين المتضررين من عدم أداء الإدارة لمستحقات صناديق التقاعد خدمة لأجندة نقابوية، وتسوية ملفات أداء مستحقات التعاضدية العامة لموظفي الإدارات والمصالح العمومية بالمغرب.

كما طالبت باحترام منشور السيد الوزير الأول رقم 94/17/د بتاريخ 14 نونبر 1994 و مذكرة وزارة الفلاحة رقم 190 بتاريخ 07 يناير 2013 المتعلقان بالتسهيلات النقابية، مؤكدة إدانتها لسياسة الترهيب التي تنهجها الإدارة.

وأكدت الجامعة على أن عدم تجاوب الوزير مع المطالبة بفتح التحقيق لن يثنيها عن مواصلة فضح الفساد مع اللجوء إلى المؤسسات الدستورية، مشيرة إلى أنها ستجر إليها كل مسؤول فاسد ليتم الاحتكام للرأي العام الذي يبقى القرار في النهاية له في تحديد من سيحكمه ومن يخدمه ممن يخدم أجندات تعاديه.

وشددت الجامعة على أنه لا سلم اجتماعي مع إدارة الفساد والاستبداد والتعسف الإداري ومصادرة الحقوق ما لم تستقم وتفتح حوار جادا معها، داعية الشغيلة إلى الانخراط في النقابة بشكل قوي وفوري سواء التي لم يسبق لها أن انخرطت في منظمات نقابية من قبل أو التي ضاقت ذرعا بمن وثقوا بها فخذلته.

2019-01-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur