جامعة موظفي التعليم بفاس مكناس تخوض إعتصاما إنذاريا أمام الأكاديمية

آخر تحديث : الخميس 17 يناير 2019 - 12:06 مساءً

قرر المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بجهة فاس مكناس المنضوي تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، خوض اعتصام إنذاري أمام الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة، الثلاثاء 29 يناير2019، احتجاجا على الفشل الواضح لإدارة الأكاديمية في تسيير هذا المرفق تواصلا وتدبيرا، وذلك بعد الوقوف على مجموعة من الاختلالات التدبيرية لملفات الأسرة التعليمية، التي استفحلت حدّتها جراء غياب التواصل والحوار الحقيقي المنتج للحلول والبدائل،

وسجل المكتب استمرار  الأكاديمية في تعطيل آلية الحوار التفاوضي المنتج للحلول الآنية للإشكالات المطروحة في الجهة، مقابل اعتمادها منطق التواصل الموسمي واجهة للاستهلاك الخارجي، وعجز ها عن إيجاد الحلول الناجعة لبعض الملفات المتراكمة التي سبق أن قدم فيها المكتب الجهوي تقارير مفصلة، من قبيل ملفات( ثانوية مولاي رشيد، ثانوية عبد العالي بنشقرون، التكليفات التعسفية بصفرو …) واعتبار السكوت عما سجل فيها من تجاوزات، انتقائية قد تصل حد التواطؤ المكشوف الذي يغتال مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، وسيادة القانون على الجميع.

وندد المكتب بالإجراءات الاستفزازية والتعسفية ( استفسارات، وإنذارات) التي صدرت ضد فئة الإدارة التربوية تضييقا على حقها في النضال المشروع، مطالبا الأكاديمية بسحبها فورا، بما فيها تلك المتعلقة بتحيين معطياتesise، التي تخلو مسؤولية المديرين فيها بسبب عدم توصلهم بالملفات الإدارية للأساتذة وقت إجراء الحركة.

كما ندد بالإنذارات التي صدرت في حق بعض الأساتذة على خلفية الامتحانات الإشهادية التي يستفيد المسؤولون من تعويضاتها(مغانمها) و يتأذّى الأساتذة من مغارمها ( الاعتداءات والإنذارات)، وطالب الأكاديمية بسحبها العاجل.

وأعلن المكتب تضامنه الكلي مع النضالات المشروعة للأسرة التعليمية بمختلف فئاتها وطنيا وجهويا ( الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، ضحايا النظامين، الدكاترة، المساعدون التقنيون والإداريون، هيأة الإدارة التربوية، هيأة التفتيش، أساتذة الزنزانة 9، الأساتذة المقصيون من خارج السلم، حاملو الشهادات، ملحقو الإدارة والاقتصاد، الملحقون التربويون، الممونون، المتصرفون، المستبرزون)، مطالبا الوزارة بالاستجابة الآنية لمطالبهم العادلة.

وسجل المكتب، استمرار الأكاديمية في حجب المعطيات من خلال الإمعان في عدم إعلان نتائج مختلف المباريات (مناصب المسؤولية، وإسناد الإدارة التربوية، والاستيداع، والتقاعد النسبي، ولوائح الانتظار الخاصة بموظفي الأكاديمية فوج 2019، التكليف بمراكز التكوين…) ممّا يطرح أكثر من علامة استفهام حول صدقيتها، ومنسوب الشفافية فيها.

وطالب الأكاديمية بضرورة الإسراع في البث في طعون الحركة الانتقالية لموسم 2019 والتجاوب مع المتضررين منها، مؤكدا على حق التعيين للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد أفواج 2017، و2018 الذين لازالوا مكلفين إلى حدود الساعة، مع ضمان أقدمية تاريخ التكليف الأول، ومطالبته الأكاديمية بتسريع التسوية المالية لمن تبقى منهم.

وأكد على تضامنه الكلي مع فئة المساعدين التقنيين والإداريين فيما يعانونه من إشكالات حقيقية في ظروف عملهم، ومطالبته الأكاديمية والصندوق الجماعي لمنح رواتب التقاعد بتسريع عملية استرجاع مبالغ الاقتطاعات المزدوجة بالجهة.

وطالب المكتب الجهوي الأكاديمية بضرورة تسريع وثيرة إنجاز الصفقات العمومية المعلنة، مع الحرص على جودة مكوناتها أثناء التنفيذ، خصوصا الصفقات: رقم 41/ 2018 المتعلقة بتجديد العتاد المدرسي، و42/2018 المتعلقة باقتناء تجهيزات أقسام التعليم الأولي، و 86/2017 المتعلقة بالإطعام المدرسي ببعض المديريات، وذلك لما لها من وقع مباشر في تجويد العرض المدرسي، وتحسين مخرجاته.

وأكد على رفضه لمنطق المزاجية والولاء في أداء التعويضات الجزافية للموظفين العاملين بالأكاديمية، وتأكيده على وجوب إخضاع العملية لمعايير الاستحقاق والشفافية.

2019-01-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur