نقابات “untm” بوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير تستنكر جمود الحوار الاجتماعي القطاعي وتسطر برنامجا نضاليا تصعيديا

آخر تحديث : الإثنين 4 فبراير 2019 - 12:01 مساءً

انعقد السبت 3 فبراير 2019، اجتماع تنسيقي جمع الكتاب العامون لكل من الجامعة الوطنية للسكنى وسياسة المدينة، والنقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير، والنقابة الوطنية للوكالات الحضرية، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب.

وتطرق هذا الاجتماع الذي عقد على هامش أشغال الدورة العادية للمجلس الوطني للاتحاد بالمعمورة، إلى الوضعية الصعبة التي تعيشها الشغيلة بقطاعات إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وإلى الاحتقان المتزايد الناتج أساسا عن جمود الحوار الاجتماعي القطاعي بعد جلسة استماع يتيمة منذ أكثر من سنة دون أن يتمخض عنها أي شيء، رغم الوعد الصريح بتوقيع اتفاق الحوار الاجتماعي قبل فاتح ماي من السنة الماضية.

وكذا الاستهتار التام بنتائج انتخابات ممثلي المأجورين واللجان الثنائية الأعضاء عبر انتقائية فتح حوارات لمسؤولين من الوزارة مع هيئات ليس لها أي حضور ميداني، أو تمثيلية حسب محاضر آخر انتخابات، واللامبالاة بمذكرة السيد رئيس الحكومة الداعية إلى تفعيل الحوار الاجتماعي القطاعي مع النقابات الأكثر تمثيلية.

بالإضافة إلى  التضييق الممنهج على مناضلات ومناضلي الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب في العديد من الوكالات الحضرية، و توالي المحاولات من طرف “البعض” للتغول وتجاوز حدود الاختصاصات المخولة له بحكم القانون ليصبح الآمر الناهي في كل التعيينات في مناصب المسؤولية انطلاقا من مبدأ الولاء ومحاولة لَيِّ أعناق القوانين المنظمة والإلتفاف عليها خدمة لأجندات معينة، مما ينذر بخراب العديد من المؤسسات والمرافق الإدارية الاستراتيجية.

كما يستنكر التنسيق الاختلالات الكبيرة وغير المفهومة التي تعرفها منظومات التعويضات من مديرية إلى أخرى وبين نفس مستويات المسؤولية من جهة أخرى، بالإضافة إلى العديد من الشبهات سيتم الإعلان عنها في حينه بعد استكمال جمع الملفات الدقيقة والمحينة.

هذا وقرر التنسيق عقد اجتماع موسع مع ممثلي المكاتب الوطنية للنقابات المذكورة يوم الخميس 07 فبراير بمقر الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، وتسطير برنامج نضالي تصعيدي مع تنظيم ندوة صحفية وطنية سيتم الإعلان عن تفاصيلها في بلاغ بعد الاجتماع، محملا وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة المسؤولية الكاملة على الاحتقان الحالي.

2019-02-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur