مريمي يدعو الحكومة إلى تطهير بعض التعاضديات والكشف عن تفاصيل العجز الذي أصاب “cnops”

آخر تحديث : الإثنين 4 فبراير 2019 - 10:10 مساءً

طالب عبد الصمد مريمي نائب الأمين العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، والمستشار البرلماني، الإثنين 9 فبراير 2019، الحكومة بالتدخل لتطهير بعض التعاضديات من “العصابات التي جثمت عليها وعاثت فيها فسادا إداريا وماليا”، وذلك في إطار إرساء الحكامة التي من شأنها تحسين منظومة الحماية الاجتماعية.

كما طالب مريمي خلال اجتماع للجنة المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية، بمجلس المستشارين، لمناقشة مشروع قانون رقم 94.18 يقضي بالمصادقة على المرسوم بقانون رقم 2.18.781 الصادر في 10 أكتوبر 2018، بإحداث الصندوق المغربي للتأمين الصحي، (طالب) وزير الشغل والإدماج المهني، بالكشف عن تفاصيل العجز الذي أصاب الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي “كنوبص”.

وقال مريمي، “إذا كان تحويل (كنوبص) إلى مؤسسة عمومية يدخل في إطار إرساء الحكامة في هذا المجال بحماية منظومة الحماية الاجتماعية فإن الأمر يقتضي إطلاعنا على تفاصيل العجز الذي مَس هذا الصندوق من جراء ارتفاع نفقات التطبيب”، مشيرا إلى أن “هناك بعض المصحات متخصصة في تضخيم تكلفة العلاجات وقيمة التحملات وابتزاز المرضى، لابد من معرفتها”.

وأضاف مريمي أن الحماية الاجتماعية حتى وإن مارست بعض التعاضديات جزء منها فذلك يدخل في تفويض من طرف الدولة وبالتالي على الحكومة أن لا تسمح بالتلاعب في هذا المجال لأن أي خلل قد يصيب هذه المنظومة سيهدد الاستقرار الاجتماعي.

2019-02-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur