المجلس الوطني يفوض المكتب الوطني للاتحاد لاتخاذ الخطوات النضالية المناسبة في حالة فشل الحوار الاجتماعي

آخر تحديث : الثلاثاء 5 فبراير 2019 - 2:25 مساءً

دعا الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، المنظمات النقابية إلى تنسيق الجهود على قاعدة المصالح المشتركة لعموم الشغيلة المغربية والاتسام بحس المسؤولية الوطنية الذي تفرضه الظرفية الحالية بأبعادها الدولية والجهوية والوطنية، مشيرا إلى أن إنجاح التفاوض الاجتماعي يظل مسؤولية مشتركة.

وأكد الاتحاد في البيان الختامي لمجلسه الوطني الذي انعقد في دورة عادية بالمعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة – المعمورة بسلا يومي السبت والأحد 2 و 3 فبراير 2019 تحت شعار” إنجاح الحوار الاجتماعي مسؤولية مشتركة ودعامة أساسية لتكريس السلم الاجتماعي”.، أن تعثر مسار الحوار الاجتماعي تتحمل مسؤوليته كل الأطراف المعنية به، وفِي مقدمتها الحكومة، مشيرا إلى أن إنجاح التفاوض الاجتماعي يظل مسؤولية مشتركة.

وطالب الاتحاد الحكومة بضرورة تحسين عرضها بما يؤدي إلى توافق مختلف الأطراف، ويفضي إلى توقيع اتفاق اجتماعي ثلاثي ، يتضمن إجراءات ملموسة وواضحة لتحسين الدخل من خلال تعميم الزيادة في الاجور وتكريس أنظمة حماية اجتماعية فعالة وتشريعات للشغل أكثر عدالة وانصافا وتكريسا للحريات النقابية.

وفيما يلي نص البلاغ الكامل:

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

      المجلس الوطني

 البيان الختامي للدورة العادية للمجلس الوطني

للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

 عقد المجلس الوطني للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب  دورته العادية بالمعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة – المعمورة بسلا يومي السبت والأحد 2 و 3 فبراير 2019 م الموافق لـ 26 / 27 جمادى الأولى 1440 هـ تحت شعار” إنجاح الحوار الاجتماعي مسؤولية مشتركة ودعامة أساسية لتكريس السلم الاجتماعي“.

وفِي كلمته الافتتاحية أشار الأخ عبد الله عطاش رئيس المجلس الوطني إلى سياق انعقاد الدورة العادية للمجلس الوطني، مبرزا أنه يتضمن مدارسة تقرير أداء المرحلة السابقة والتقرير المالي وكذا عرض برنامج ومشروع ميزانية 2019 للمصادقة، مشددا على ضرورة الوفاء لقيم ومبادئ المنظمة ومرجعيتها، كما استحضر الوضعين الاجتماعي والاقتصادي وانعكاسهما على أوضاع الشغيلة في ظل تعثر الحوار الاجتماعي داعيا إلى مواصلة النضال انتصارا للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة.

كما تميزت الجلسة الافتتاحية بكلمة الأخ عبد الإله الحلوطي الأمين العام للمنظمة حيث ثمن من خلالها جهود مناضلي ومناضلات الاتحاد مشيدا بالدينامية التنظيمية والإشعاعية التي ميزت عمل المنظمة خلال المرحلة الأخيرة، كما توقف الأخ الأمين العام على المسار الطويل والمتعثر للحوار الاجتماعي بين الحكومة والشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين، مشددا على رفض الاتحاد لتشبث الحكومة بعرضها الأخير رغم كونه لا يرقى إلى انتظارات عموم الشغيلة.

مؤكدا أن جميع الأطراف مطالبة ببذل أقصى الجهود للتوصل إلى اتفاق يضع حدا لأجواء التوتر والاحتقان ويحقق السلم الاجتماعي المنشود .

وقد تميزت دورة المجلس الوطني للاتحاد إلى جانب المصادقة بالإجماع على البرنامج والميزانية السنوية بنقاش جاد ومسؤول استحضر حساسية الظرفية الاقتصادية والاجتماعية  وتأثيرها السلبي والمستمر على القدرة الشرائية، خصوصا بعد انتهاء الاقتطاعات المرتبطة بالإصلاح المقياسي لنظام المعاشات المدنية في ظل غياب الإجراءات المواكبة التي أكدت عليها منظمتنا في مذكرتها حول التقاعد.

وفِي ختام أشغاله  سجل المجلس الوطني ما يلي :

قلقه البالغ بخصوص الوضع السياسي المتسم بالضبابية والجمود، مما ينعكس سلبا على الوضع الاجتماعي والاقتصادي، ودعوته إلى ضرورة اتخاذ إجراءات مستعجلة كفيلة برد الاعتبار للمؤسسات وإعادة الثقة فيها.

انشغاله بتنامي وتيرة الاحتجاجات الوطنية والمجالية والفئوية بعدد من القطاعات والمؤسسات العمومية بما يهدد السلم الاجتماعي في غياب مبادرات جادة ومعقولة كفيلة بوضع حد لأجواء الاحتقان والتوتر.

تثمينه لمواقف المكتب الوطني للاتحاد بخصوص الحوار الاجتماعي المتسمة بالتوازن والجدية والانتصار لمصالح الشغيلة بعيدا عن منطق المزايدة والحسابات الضيقة

–  تحميله مسؤولية تعثر مسار الحوار الاجتماعي إلى الأطراف المعنية به، وفِي مقدمتها الحكومة  ويؤكد أن إنجاح التفاوض الاجتماعي يظل مسؤولية مشتركة  داعيا المنظمات النقابية إلى التنسيق على قاعدة المصالح المشتركة لعموم الشغيلة والاتسام بحس المسؤولية الوطنية الذي تفرضه الظرفية الحالية بأبعادها الدولية والجهوية والوطنية.

–  مطالبته الحكومة بضرورة تحسين عرضها بما يؤدي إلى توافق مختلف الأطراف، ويفضي إلى توقيع اتفاق اجتماعي ثلاثي .

دعوته إلى تضمين الاتفاق إجراءات ملموسة وواضحة لتحسين الدخل من خلال تعميم الزيادة في الاجور وتكريس أنظمة حماية اجتماعية فعالة وتشريعات للشغل أكثر عدالة وانصافا وتكريسا للحريات النقابية.

 ـ مطابته الإسراع بإخراج : مدونة التعاضد – التغطية الصحية للأبوين – قانون النقابات المهنية، وإعادة النظر في النظام الأساسي.

البيان الختامي للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

2019-02-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur