النقابة الوطنية لقطاع النقل الطرقي للبضائع تواصل لقاءاتها مع وزارة التجهيز والنقل

آخر تحديث : الإثنين 18 فبراير 2019 - 12:12 مساءً

شارك أعضاء عن المكتب الوطني  للنقابة الوطنية لقطاع النقل الطرقي للبضائع المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، في ثلاث لقاءات ايام 12 و 13 14  فبراير  الجاري بمقر وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، ترأسها الكاتب العام للوزارة، وهمت الفاعلين بقطاع النقل الطرقي بفئاتهم الثلاث.

وخصص اللقاء الأول لمهنيي نقل البضائع فوق 18 طن، حيث أكد خلاله ممثلو النقابة الوطنية لقطاع النقل الطرقي للبضائع رفضهم تحميل المهنيين كلفة الإصلاح لوحدهم، مشددين على ضرورة مراجعة القانون 99/16  الذي حرر بموجبه القطاع.

 وأكد ممثلو النقابة على تشبثهم بضرورة الرفع من الوزن المأذون به للشاحنات ذات الأوزان المتوسط والصغرى والدنيا، باعتبار ذلك مدخل أساسي لتطبيق بنود مدونة السير المتعلقة بمراقبة الحمولة على جميع الأصناف بدون استثناء، مع ضرورة العمل على تحديد الوزن الإجمالي المؤذون به بجميع منابع الشحن، وإعادة النظر  في المادة 177 من مدونة السير التي لاتعتبر  المرسل والمرسل اليه، والوكيل بالعمولة مسؤولين عن الزيادة في الحمولة إلا بعد تجاوزها بأكثر من 40 في المائة من الوزن المؤذون به للشاحنات.

كما طرح ممثلو النقابة خلال هذا اللقاء قضايا أخرى تتعلق بضرورة فتح نقاش مستفيض قبل إعادة العمل ببيان الشحن، والتخفيف من الضغط الضريبي على المهنيين، في إطار العدالة الضريبة، وتخفيض تعرفة الطرق السيارة، والكزوال المهني، وإعادة النظر بمنظومة التشوير وخاصة علامات ممنوع مرور الشاحنات، بالمجال الحضري تمارة، الرباط نموذجا.

  فيما خصص اللقاء الثاني لفئة السائقين المهنيين، حيث أكد  خلاله ممثلو النقابة الوطنية على  ضرورة تطبيق ساعات السياقة والراحة مع العمل على توفير البنيات التحتية الضرورية لذلك، والتعجيل بإخراج دليل يوضح كيفية استعمال جهاز قياس السرعة، وزمني السياقة و الراحة….

وطالب ممثلو النقابة، رئيس الحكومة التدخل العاجل من أجل وضع حد لمعاناة المهنيين بالمعبر الحدودي الكركرات، وإعادة النظر في بعض بنود مدونة السير، وملائمة مقتضيات مدونة الشغل مع مدونة السير فيما يخص السائق باعتباره أجيرا، و ترشيد المراقبة الطرقية بالحد من السلطة التقديرية لعناصرها، بالإضافة لعدة قضايا تهم السائقين المهنيين بالموانىء المغربية.

فيما خصص اللقاء الأخير  لمهنيي  الشاحنات ذات الأوزان المتوسطة والصغرى، تشبت خلاله وفد النقابة الوطنية بالرفع من الحمولة بنسبة 30 في المئة لجميع الأصناف أقل من 18 طن، والرفع من منحتي تجديد الحظيرة وتكسير العربات وتبسيط المساطر المتبعة في ذلك، وحل مشكل واقي الصدمات.

ودعا المكتب الوطني  للنقابة الوطنية للنقل الطرقي للبضائع الجهات المسؤولة إلى اتخاذ التدابير اللازمة واعتماد التمثيلية المركزية للنقابات و المنظمات المهنية الاكثر تمثيلا، من اجل انجاح هذا الحوار حفظا للسلم الاجتماعي بالقطاع.

2019-02-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur