الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تدعو إلى إنجاح إضراب حاملي الشهادات

آخر تحديث : الجمعة 1 مارس 2019 - 2:49 مساءً

دعت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، جميع مناضلات ومناضلي حاملي الشهادات العليا  إلى خوض إضراب وطني مدته 4 أيام، وذلك أيام 4 و 5 و 6 و 7 مارس 2019، قابل للتمديد مع تجسيد أشكال احتجاجية تصعيدية ممركزة بالرباط أيام 4 و 5 و 6 مارس 2019.

وأعلنت الجامعة تشبثها بالوحدة النضالية كخيار استراتيجي لتسوية جميع الملفات العالقة للأسرة التعليمية، مؤكدة استعدادها التام لخوض كافة الأشكال الوحدوية إلى جانب كل الفئات المناضلة.

وأكدت الجامعة على تضامنها المطلق مع كافة مطالب الفئات التعليمية: ضحايا النظامين 1985-2003، أساتذة الزنزانة 9، الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الأساتذة المقصيين من خارج السلم، أطر الإدارة التربوية، أطر التوجيه والتخطيط، المكلفين خارج إطارهم الأصلي، المساعدين التقنيين، المساعدين الإداريين، الدكاترة، ملحقي الإدارة والاقتصاد والملحقين التربويين، المفتشين، خريجي المراكز الجهوية للإدارة التربوية، أطر المصالح المادية والمالية، باقي الأطر المشتركة… مع تجديد الدعوة للاستجابة الفورية والشاملة لجميع مطالب هذه الفئات المتضررة.

وأكدت على رفضها العرض الوزاري الهزيل الذي لا يرقى لطموح الأسرة التعليمية ولا يستهدف جميع الفئات، وتنديدها بسياسة الآذان الصماء والقمع التي تجابه بها الحكومة النضالات الحضارية والمسؤولة لجميع الفئات المناضلة، داعية وزارة التربية الوطنية إلى التجاوب الإيجابي والفوري مع نضالات موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات وذلك بفتح حوار جدي ومعقول يفضي إلى استرجاع كافة حقوقهم المسلوبة. 

ودعت الجامعة إلى إيجاد حل عاجل لجميع الأفواج الحالية منذ 2016 وتضمين حق الترقي بالشهادات في النظام الأساسي المقبل لتجاوز ثغرات النظام الأساسي المشؤوم لسنة 2003 الذي رفضت الجامعة التوقيع عليه وتحميلها المسؤولية لجميع من ساهم في اخراجه ووقع عليه والذي يعتبر أساس جل المشاكل التي تعيشها الأسرة التعليمية ومنها الترقية بالشهادات.

 وشددت الجامعة على الترقية وتغيير الإطار لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات دون قيد أو شرط، أسوة بالأفواج السابقة الذين تمت ترقيتهم وتغيير إطارهم بناء على الشهادات العليا، وذلك تكريسا للمبدأ الدستوري المتعلق بالمساواة وتكافؤ الفرص بين جميع الموظفين والموظفات.
  

وأعلنت عزمها تصعيد نضالاتها والدخول في أشكال احتجاجية غير مسبوقة، وذلك ردا على الممارسات اللامسؤولة لمسؤولي وزارة التربية الوطنية تجاه هذه النضالات السلمية، والمتمثلة في اللجوء للاقتطاعات غير القانونية من الأجور وإطلاق تصريحات غير مسؤولة بهدف التشويش والتضليل على نضالات الأسرة التعليمية.

2019-03-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur