الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تنبه الوزارة من الاستفراد بالقرارات وتجاوز الشركاء الاجتماعيين

آخر تحديث : الثلاثاء 5 مارس 2019 - 12:17 مساءً

نبه المجلس الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوي تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب،  الوزارة من الاستفراد بالقرارات وتجاوز الشركاء الاجتماعيين في كل ما له علاقة بالموظفين، مطالبا الوزارة بالشفافية وتحديد معايير موضوعية في انتقاء المسؤولين وتعيينهم في مناصب المسؤولية ، ومراجعة سير و تدبير مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية و تنفيذ المادة الخامسة من قانونها .

ودعا المجلس في بلاغ له عقب انعقاد دورته العادية أيام الجمعة السبت والأحد 22- 23 و24 فبراير2019 بمعهد فنون الصناعة التقليدية تحت شعار “إنجاح الحوار الاجتماعي القطاعي رهين بإنصاف جميع الفئات “، (دعا) الحكومة ووزارة الصحة إلى إحداث قانون خاص بالمهن الصحية  والاعتراف بخصوصية القطاع، كما طالب رئاسة الحكومة بمواكبة ومراقبة الحوار الاجتماعي القطاعي من أجل التسريع والتنفيذ والاحتكام.

وطالب بمراجعة الدورية رقم 11 المتعلقة بمأسسة الحوار الاجتماعي القطاعي وتجويدها، وإضافة لجنة حوارية خاصة بالمراكز الإستشفائية الجامعية  والمؤسسات العمومية التابعة لوزارة الصحة، وكذا إضافة لجنة التشريعات ومراجعة الترسانة القانونية حماية للموظفين وملأً للفراغات .

وثمن المجلس مواقف الجامعة الثابتة  المدافعة عن الحقوق والمساندة للملفات المطلبية لجميع فئات موظفي وزارة الصحة، وقرر المصادقة على الملف المطلبي للجامعة بعد مراجعته بشكل جماعي وتشاركي، والانخراط المسؤول والمشاركة الفعالة من أجل إنجاح الحوار الاجتماعي القطاعي شريطة إنصاف جميع الفئات. 

ودعا المجلس الوطني للجامعة بتوسيع مهام اللجنة المركزية للانتقالات والتعيينات ووضع قانون داخلي خاص لها ولكل اللجان، وتفعيل البرنامج الوطني للتكوين والتأطير وتفعيل برنامج التواصل والإعلام وطنيا وجهويا.

وشدد على ضرورة استمرار التعبئة  والجاهزية لتنفيذ البرنامج النضالي الخاص في حالة تعثر أو فشل الحوار الاجتماعي القطاعي، مؤكدا على مؤازرة  المكاتب المجالية بالأقاليم والجهات ضد تصرفات بعض المسؤولين والمطالبة باتخاذ الإجراءات  اللازمة، ومتابعة الوضع بجهة العيون ومطالبة الوزارة باتخاذ الإجراءات لتصحيح الاختلالات تفاديا لأي احتقان.

  وأكد المجلس الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الصحة استعداد الجامعة للمساهمة الفعالة في الحوار الاجتماعي القطاعي لمصلحة المنظومة الصحية والاستجابة العاجلة لمطالب الموظفين بإنصاف جميع فئاتهم دون تمييز أو إقصاء ، كما أكد الاستعداد التام لخوض كافة الأشكال النضالية لنيل الحقوق والحفاظ على المكتسبات في مواجهة أي تسويف أو تلاعب أو تحايل على الشغيلة الصحية.

2019-03-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur