المكتب النقابي للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتادلة يحذر الإدارة من تجاهل مطالب الشغيلة

آخر تحديث : الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:31 مساءً

أكد المكتب النقابي للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتادلة التابع للجامعة المغربية للفلاحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، على رفضه لهدر المال العام، محذرا الإدارة من تجاهل مطالب الشغيلة وتهميش الفرقاء الاجتماعيين، وداعيا جميع المنظمات النقابية إلى تكوين جبهة نضالية موحدة وتنظيم وقفة احتجاجية أمام المؤسسة.

واستنكر المكتب النقابي، تعامل الإدارة السلبي مع رسالته الموجهة بتاريخ 18 فبراير 2019، في موضوع الجدول الجديد للأنصبة (Barèmes) عن التعويضات الجزافية، مؤكدا أنه لن يقبل سياسة فرض الأمر الواقع.

وأعلن المكتب رفضه التام للتدبير الأحادي لملفات الشغيلة الذي لم تجرؤ عليه أية إدارة للمكتب الجهوي لتادلة منذ ميثاق حسن التدبير الذي التزمت به النقابات والمرحوم أحمد حجاجي المدير السابق في تسعينيات القرن الماضي والذي جاءت إدارة ما بعد دستور 2011 لتعيدنا لسنوات الاستبداد والرصاص، كما أكد على رفضه التام للأنصبة الجديدة لتوزيع التعويضات الجزافية عن التنقل، واعتبارها هدرا للمال العام والتي تضررت منها فئات عريضة من المستخدمين خاصة السلاليم الدنيا منها وبعض المهام الحساسة والتي تتنافى والأنصبة التي اعتمدتها الوزارة في الجهات.

وحمل المكتب الإدارة في حالة تعنتها ورفضها للحوار مسؤولية انهيار السلم الاجتماعي الذي تنعم به المؤسسة، داعيا إلى فتح حوار مع جميع الفرقاء الاجتماعيين لمناقشة الأنصبة وطريقة توزيعها بشكل أكثر عدالة وأكثر إنصافا بين جميع فئات المستخدمين تشجيعا لهم لمواصلة تضحياتهم بدل زرع اليأس في صفوفهم ونزعا لفتيل احتقان قد لا تحمد عقباه.

ودعا المكتب جميع المنظمات النقابية إلى تكوين جبهة نضالية موحدة وتنظيم وقفة احتجاجية أمام المؤسسة يترك تاريخها لهيأة تنسيق تختار الزمن المناسب لها.

2019-03-20 2019-03-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur