الاتحاد يوقع اتفاقية شغل جماعية مع شركة أوطاسا الإسبانية بطنجة

آخر تحديث : الخميس 21 مارس 2019 - 12:09 مساءً

بحضور الأمين العام للإتحاد  الوطني للشغل بالمغرب الأستاذ عبد الإله الحلوطي، والسيد محمد يتيم وزير التشغيل والإدماج المهني،تم الأحد 17 مارس 2019 بمدينة طنجة، التوقيع على إتفاقية شغل جماعية بين شركة أوطاسا الإسبانية لنقل المستخدمين يمثلها رئيس المؤسسة السيد فيرنانديز والإتحاد الوطني للشغل بالمغرب ممثلا في شخص كاتبه الجهوي السندي محمد والأخت فاطمة الرطيطبي الكاتبة الإقليمية للإتحاد.

وفي كلمة له بهذه المناسبة نوه الأمين العام للاتحاد الأستاذ عبد الإله الحلوطي، نوه  بـ “الروح الوطنية” التي تحلت بها شركة “أوطاسا الإسبانية، وتتويج التعاون بين إدارة المقاولة والمستخدمين باتفاقية جماعية تحفظ حقوق الأجراء، وتؤمن استقرارهم الوظيفي، وتعالج مختلف مناحي العلاقة الثنائية بين المشغل والعاملين.

من جانبه اعتبر محمد يتيم، أن تتويج الحوار الاجتماعي بين إدارة الشركة الإسبانية المستثمرة في المغرب وبين المكتب النقابي ب”إنجاز تفاوضي” سيزيد من تعزيز مستوى الثقة الطرفين، كما من شأنه تطوير الممارسة التعاقدية داخل المقاولة واستقرار المناخ الاجتماعي يها، وتطوير جودة الإنتاج، وتحسين قدرتها التنافسية في سوق العمل بعاصمة البوغاز.

وأكد وزير التشغيل والإدماج المهني، على أن وزارته جعلت من النهوض بالمفاوضة الجماعية وإبرام اتفاقيات الشغل الجماعية إحدى أولويات عملها، ووضعت لهذا الغرض برنامجا وطنيا لتنفيذها والنهوض بها على المستوى الجهوي، بهدف تشجيع ومواكبة المقاولات المؤهلة لإبرام اتفاقيات الشغل الجماعية، تطوير القانون التعاقدي وتعزيز تنافسية المقاولات الاقتصادية، وتحسين مناخ الأعمال، مشيرا إلى أن قطاع نقل المستخدمين أصبح يساهم في خلق المزيد من فرص الشغل المنتج واللائق، كما يحظى بالعناية اللازمة ضمن استراتيجية الاقلاع الاقتصادي، ومن ثم يضيف المسؤول الوزاري، فقد أصبح لزاما من أجل تأطير العلاقات المهنية وتطويرها، وضع قواعد قانونية تتلائم وخصوصيات هذا النشاط مهني ورهاناته الاقتصادية والاجتماعية.

أما كارلوس لويس، المدير العام لشركة أوطاسا الإسبانية للنقل الحضري، فعبر عن فخره بتتويج التشاور بين إدارته والمستخدمين بتجديد الاتفاقية الجماعية لمدة ثلاث سنوات أخرى، موضحا بأن هذه الخطوة تتماشى مع التزامات المغرب الدولية بخصوص  مع المرجعيات الدولية التي صادق عليها المغرب، وأيضا تنفيذا لمقتضيات مدونة الشغل الوطنية، وخاصة المادة 101 التي تنص على مجلس المفاوضة الجماعية،  ومجموعة من الآليات الممأسسة بين أرباب العمل، والشغيلة في القطاع الخاص، وكذلك يردف كارلوس لويس، أن حدث توقيع الاتفاقية الجماعية يأتي تجاوبا مع توجيهات الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة الذكرى 19 لعيد العرش، والتي دعا خلالها الفرقاء الاجتماعيين بإنجاح الحوار والتحلي بروح المسؤولية والتوافق.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تحقيق مجموعة من المكتسبات بما فيها تحسين الأوضاع  الاجتماعية لعمال الشركة المفضي إلى سلم اجتماعي يساهم في خلق أجواء إيجابية تساهم في بناء جو من الثقة بين المشغل والطبقة العاملة، كما تنص بنود الاتفاقية الجماعية على عدد من المزايا اهمها، وضع مسطرة قبلية لمعالجة منازعات الشغل، إقرار منح اجتماعية في المناسبات الدينية، والتعويضات الاستثنائية، دعم الأعمال الاجتماعي، تعويضات التنقل، حوادث الشغل، والأمراض المهنية، والحق في الحصول على مناصب الشغل الشاغرة بحسب مؤهلات الأجير، والحق في التكوين والتطور المهني.

هذا وعرف حفل التوقيع على الاتفاقية، حضور ضيوف الاتحاد من الأمانة العامة لاتحاد الدولي لنقابات العمل العرب، الذين أشادوا بهذه  الإتفاقية وبالأجواء الإيجابية التي طبعت هذا الحفل النقابي.

2019-03-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur