جامعة موظفي التعليم بالرباط تجدد دعمها للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وتدعو إلى الإنخراط في الإضراب الوطني

آخر تحديث : الأربعاء 20 مارس 2019 - 3:17 مساءً

أكد المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بجهة الرباط سلا القنيطرة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، على دعمها للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، معلنة رفضها للإجراءات التعسفية والقمعية في حق نضالات الأسرة التعليمية.

ودعا المكتب الجهوي للجامعة بجهة الرباط سلا القنيطرة، الشغيلة التعليمية إلى خوض أضراب وطني أيام 26، 27 و28 مارس 2019، مؤكدا رفضه المطلق لآلية التوظيف بالتعاقد ولما سمي بالنظام الأساسي لموظفي الأكاديمية، واستنكاره الإجراءات التعسفية والقمعية في حق نضالات الأسرة التعليمية كافة.

كما أعلن المكتب رفضه الحلول الترقيعية بإسناد أقسام المضربين لغيرهم من الأساتذة والتلاعب في بنيات المؤسسات التعليمية مما يعتبر ذلك تضييقا على العمل النقابي، وتجديد مطالبة الحكومة والوزارة الوصية على القطاع بالإسراع لإيجاد حلول منصفة لمختلف الملفات والقضايا العالقة، والتسريع بالإفراج عن النظام الأساسي على أساس أن يكون عادلا ومنصفا يتجاوز ثغرات النظام الحالي، وموحدا ودامجا لجميع الفئات التعليمية بما فيهم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

وحذر المكتب من مغبة الإقدام على الإجراءات التي من شأنها تأجيج الأوضاع بالساحة التعليمية وتزيد من الاحتقان، بدل فتح حوار جاد ومسؤول يفضي لحلول منصفة وعادلة، مجددا دعمه وتضامنه المبدئي مع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ومطالبته كل من الحكومة والوزارة بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية باعتباره الحل الحقيقي للحد من الاحتقان الذي يعرفه ملفهم، وإدانته الشديدة لأساليب القمع والتهديد الممارسة في حقهم.

واستنكر المكتب الضغوطات التي تمارس على أطر هيئة الإدارة التربوية من أجل سلك مساطر غير قانونية للتضييق على حق الإضراب في محاولة لخلق فتنة وصراع داخل المؤسسات التعليمية، مؤكدا جاهزيته للدفاع عن مطالب كافة الأسرة التعليمية ليدعوها إلى إنجاح المحطة الثانية من المعركة النضالية المعلن عنها وطنيا وخوض الإضراب الوطني أيام 26، 27 و28 مارس 2019.

2019-03-20 2019-03-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur