الجامعة المغربية للتكوين المهني تحمل الإدارة مسؤولية احتقان الأوضاع وتدعوها إلى الجلوس على طاولة الحوار

آخر تحديث : الخميس 4 أبريل 2019 - 3:52 مساءً

أعلنت الجامعة المغربية لقطاع التكوين المهني المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، مساندتها ومباركتها لكل الاحتجاجات والمحطات النضالية التي تقوم بها مختلف فئات القطاع، محملة الإدارة مسؤولية ما يقع وما ستؤول إليه الأوضاع جراء تعنثها وعدم الاستجابة لطلبات الحوار المتعددة من طرف الفرقاء النقابيين، وعدم الوفاء بوعودها مع تنسيقية حاملي الشواهد الغير محتسبة ومهندسي القطاع، والالتفاف على حقوق الشغيلة بالتسويف والتماطل.

وطالبت الجامعة خلال انعقاد مكتبها الوطني، الأحد 31 مارس 2019 الذي عرف حضور نائب الأمين العام للاتحاد، الأخ عبدالصمد المريمي، بالإفصاح عن المعايير المعتمدة في الترقية الداخلية بالاختيار والاختبار، والإعلان القبلي عن لوائح المرشحين، ومعايير صرف منحة المردودية.

كما طالبت الإدارة بالجلوس إلى طاولة الحوار وتجنيب القطاع مزيد من الاحتقان، مؤكدة أنها ستخوض معارك نضالية تصعيدية في حالة عدم الاستجاببة للمطالب المشروعة والعادلة للشغيلة.

وعبرت الجامعة عن إدانتها واستنكارها للعنف الذي تعرض له كل من المهندسين وحاملي الشواهد وفض لاعتصاماتهم بالقوة المفرطة التي خلفت جروح بليغة في صفوف المعتصمين وتضامنها اللامشروط مع الفئتين، مطالبة الإدارة بالارجاع الفوري والآني للمهندس الخضري محمد إلى مقر عمله بالبيضاء.

ودعت الجامعة إلى الإسراع في تعديل القانون الأساسي، واعتماد تقاعد تكميلي في أفق الإصلاح الشامل، والرفع من جودة التكوين وتحسين ظروف العمل، واعتماد تغطية صحية تعاضدية كما ينص على ذلك القانون 65/00 وفسخ العقدة مع أطلنطا، والاستفادة من خدمات مؤسسة محمد السادس للتربية والتكوين والنهوض بالأعمال الاجتماعية.

كما طالبت الجامعة باعتماد منحة العمل بالمناطق الجنوبية 85 % ومنحة الإقامة 25 % وعدم التضييق على مناضلي الجامعة بإقليم العيون وسحب الإنذارات الموجهة إليهم، والتعويض عن تصحيح أوراق الامتحانات، وإنصاف حاملي الشواهد الغير المحتسبة، وإنصاف مكوني المؤسسات السجنية والوحدات المتنقلة.

وأكدت الجامعة المغربية لقطاع التكوين المهني دعمها ومساندتها المبادرات النضالية، محذرة من استغلال المحطات النضالية من طرف جهة معينة، والالتفاف على المطالب المشروعة.

2019-04-04 2019-04-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur