الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تنسحب من لقاء اللجنة المركزية للحوار القطاعي في انتظار عرض وزاري واضح

آخر تحديث : الخميس 18 أبريل 2019 - 12:27 مساءً

قررت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، من خلال ممثليها الانسحاب من لقاء اللجنة المركزية للحوار، ليوم الخميس 18 أبريل 2019، في انتظار عرض وزاري واضح ، ومنهجية أكثر جدية للتعاطي مع جميع المطالب المعروضة للتفاوض، وحوار جاد ومسؤول.

وعبرت الجامعة في رسالة مفتوحة موجهة إلى رئيس اللجنة المركزية للحوار الاجتماعي بوزارة الصحة، عن رفضها بأن تكون طرفا في أي مؤامرة ضد الشغيلة الصحية ، أو المشاركة في أي “مغامرة” بمطالب الموظفين المشروعة والعادلة، مُطالبة رئاسة اللجنة المركزية بمراجعة منهجية اشتغالها مع تحديد سقف زمني موضوعي للحوار، وكذا تحديد الغلاف الماليلتنزيل مخرجات الحوار ذات الأثر المالي وعدم المساس بالإنصاف.

واعتبرت الجامعة أن الإرسال المتأخر لمشروع محضر اجتماع اللجنة المركزية يعتبر مؤشرا سلبيا على رغبة الوزارة في فرض مقترحاتها، مؤكدة رفضها لاستمرار اللجنة في عقد لقاءات ” جوفاء ” لامتصاص الغضب ، في حين لم تعقد اللجنة الرابعة الخاصة بالملفات المشتركة التي تمثل أكثر من %60 أي اجتماع لها، ولا لجنة المراكز الإستشفائية والمؤسسات العمومية المقترحة .

وأكدت الجامعة أن تمرير دورية الحج بخفض السن المرشحين ومحاولة تمرير مشروع مرسوم المساعدين الطبيين، والحوار قائم مؤشران واضحان على أن الوزارة لا تقيم وزنا لموظفيها ولا تدافع عنهم، ولا تقيم وزنا للشركاء الاجتماعيين ولا للحوار، وقد سبق بكل أس فتمرير المرسوم الخاص بفئة الممرضين وتقنيي الصحة بصفة فردية ، ولولا الاستفراد وتجاوز النقابات ما احتاجنا اليوم إلى طرح نقطة إنصاف ضحايا المرسوم الأعرج في جدول المطالب.

وأعلنت رفضها لمغالطة الوزارة بتسمية وتسويق ما تم عرضه ومناقشته في اللجان الموضوعاتية واللجنة المركزية على أنه اتفاق، في غياب أي عرض من الوزارة، مشيرة إلى أنه تفاديا لأي مزايدة أو مغالطة من أي طرف طالبت الجامعة بنقل وتسجيل اللقاءات بالصوت والصورة حتى تتضح الأمور ونقطع الشك باليقين في كل المواقف، لكن قوبل طلبنا بالرفض .

وسجلت الجامعة استغرابها لإصرار الوزارة على ذكر النقط المتفق عليها سابقا، والتي “تحتاج فقط التفعيل والتنزيل، ومحاولة إدراجها على طاولة الحوار من جديد في تمييع واستنزاف مرفوض للوقت وكمثال : منحة المردودية التي حُسم فيها منذ مدة والوزارة مُلزمة بصرفها وقد رصدت لهاميزانية خاصة منذ سنوات “.

وأكدت الجامعة أنها لم تلمس جدية في الإنصاف بين الفئات بسبب تمييع الأولويات والتعامل بازدواجية في تناول المطالب ذات الأثر المالي لفئة دون باقي الفئات الأخرى مما يوحي بإمكانية إعادة سيناريوهات سابقة (2006)، كرست الظلم والتمييز والفئوية وهذا لن نقبل به ولن نشارك فيه أو نسكت عليه في نقابتنا مهما كلفنا ذلك.

واستغربت الجامعة محاولة تمرير المقترح المؤسف لإحدى النقابات الذي رفضته علانية أثناء اللقاء ، والذي يكرس التمييز وعبرنا على ذلك بالتحايل المرفوض ،كما وقع سابقا في قضية التعويض عن الأخطار المهنية ، متسائلة عن سبرر إصرار الوزارة على التشبت به رغم رفض الجامعة، كما تسائلت الجامعة عن إجراء حوارين منفصلين متوازيين واحد مع جميع النقابات والثاني مع نقابة فئوية واحدة.

2019-04-18 2019-04-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur