البريكي: رغم الجهود المبذولة في الميدان الاجتماعي لازال العمل النقابي يتعرض للتضييق

آخر تحديث : الأربعاء 1 مايو 2019 - 7:24 مساءً

أكد عبد الكريم البريكي”، الكاتب الجهوي للاتحاد، بجهة الدار البيضاء سطات، أن العمل النقابي لازال يتعرض للعديد من أنواع التضييق في كثير من المؤسسات الإنتاجية، رغم المجهودات المبدولة في الميدان الاجتماعي التي تواكب نضالات الشغيلة، وذلك بسبب التماطل والتسويف في معالجة العديد من الملفات العالقة بجهة الدار البيضاء سطات، مشيرا إلى أن العديد من المُشغلين لا يحترمون بنود مدونة الشغل.

وقال البريكي الأربعاء 1 ماي 2019 مناسبة الاحتفال باليوم العالمي للعمال، “على الرغم من الجهود المبذولة في الميدان الاجتماعي والمكاسب التي توجت نضالات الشغيلة المتواصلة فإننا لازلنا نسجل التماطل والتسويف في حل عدد من الملفات العالقة في العديد من القطاعات ونخص بالذكر القطاع الخاص”.

وأوضح البريكي أنه لازال هناك “تضييق على ممارسة الحق النقابي داخل كثير من المؤسسات الإنتاجية ولازال كثير من أرباب العمل ينظرون إلى العمل النقابي على أنه عرقلة للإنتاج وفي أحسن الأحوال على أنه شر لا بد منه يتعامل معه بالمراوغة والتحايل والالتفاف”.

ودعا البريكي إلى تشجيع المفاوضات الجماعية، وإبرام الاتفاقيات الجماعية على المستوى الجهوي، وتشجيع الوساطة الاجتماعية بين الشركاء الاجتماعيين، وحماية الحقوق الأساسية في الشغل وعلى رأسها الحريات النقابية وبناء علاقات مهنية متطورة.

وذكر البريكي في كلمته، بمجموعة من المشاكل التي تعاني منها الشغيلة بالجهة وعلى الصعيد الوطني، مؤكدا اصطفاف الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ودفاعه إلى جانب الشغيلة حتى تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة.

2019-05-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

redacteur